أكاديمية الرسالة ( قسم الإحتياجات الخاصة)

أقسام المدرسة

رسالة الأكاديمية لشهر سبتمبر 2019

Admission at Al-Resala Bilingual School

في مستهل العام الدراسي 2019/2020 يسعد فريق الإدارة وطاقم العمل المخلص بقسم الأكاديمية بمدرسة الرسالة ثنائية اللغة أن يرحب بالطلبة وأولياء الأمور متمنيين لهم عاماً دراسياً مثمراً وناجحاً.

 ويأتي على رأس الفريق الإداري د/ سنية خطاب مستشارة الأكاديمية ، والسيدة/ فيجايا فينكاتش مديرة الأكاديمية ، والسيدة/ سحر محمود المديرة المساعدة ، والسيد/ إبراهيم خليل أخصائي التقييم.

ونحن كمدرسة معتمدة من مجلس المدارس الدولية ((CIS ذات رسالة تقوم على تقديم خدمة تعليمية وتربوية تتواءم مع قدرات كل طالب ، نتطلع في قسم الأكاديمية إلى أن نوفر لطلابنا مناخاً تعليمياً إيجابياً وداعماً ومشجعاً لهم على تحسين مستواهم المعرفي الحالي فضلاً عن اكتساب معلومات ومهارات جديدة لكي يتمكنوا من تنمية القدرات والإمكانات التي تساعدهم على التعلم طيلة حياتهم.

ويشهد هذا العام إجراء تعديلات على بعض المناهج لضمان ملاءمتها للاحتياجات التعليمية لكل طالب ومن ثم التركيز على أن نغرس في نفوس طلابنا الثقافة التي تحفز وتشبع لديهم حب الاستطلاع من أجل إعدادهم ليكونوا أفراداً فاعلين ومساهمين في المجتمع ، كما ستعقد فعاليات يوم الخميس من كل أسبوع بهدف تنمية مهارات الطلاب الفنية والرياضية والمسرحية والاجتماعية .

وحيث أن عملية التعلم القائمة على الأنشطة تساعد في تعميم وصياغة المفاهيم المجردة لدى الطلاب إلى تعلم من خلال مهارات الحياة ، لذا كان من الضروري توفير البرامج التي تتضمن مشاركة الطلاب في رحلات ميدانية منتظمة وبرامج قائمة على التعلم المجتمعي.

إن الدعم المقدم من أولياء الأمور لرفع شأن عملية التعليم والتعلم هو جزء لا يتجزأ من برنامج الأكاديمية التربوي.

نحن نهدف إلى إشراك طلابنا من قسم المهارات الحياتية في العديد من الأنشطة المهنية داخل نطاق مدرسة الرسالة ثنائية اللغة وبالتالي توفير بيئة محمية وآمنة لهم لاكتساب وتطوير  مجموعة من المهارات الضرورية لسوق العمل ، لذا سيتم تعليمهم كيفية صنع بعض الأغراض يمكن تسويقها داخل وخارج المجتمع المدرسي.

وتعتبر الأنشطة التي تعزز النمو الأكاديمي والاجتماعي والعاطفي والروحي لدى الطلاب والتي تنمي فيهم روح الإبداع والتواصل والتفكير النقدي ومهارات التعاون هي الجوهر الأساسي الذي يشكل سياساتنا التربوية.

ومما لا شك فيه أن أولياء الأمور هم المعلم الأول للطفل والأكثر تأثيراً فيه ، لذا فإن بناء شراكة مع أولياء الأمور يعد أمراً جوهرياً لا غنىً عنه لتحقيق التنمية الأكاديمية والشاملة للطالب ، فمن الضروري لأولياء الأمور أن يواصلوا عملية التعلم مع طفلهم بالمنزل من خلال متابعة الواجبات المنزلية وتوصيات المعلمين مما يساعد في تعزيز التعلم لدى أطفالهم.

                                                                                                       

ونحن دائماً كعهدنا معكم على أتم استعداد للتعامل مع كل ما يهم أطفالكم وتقديم أقصى دعم ممكن لهم ، كما نشكركم على كونكم أعضاءً في أسرة قسم الأكاديمية بمدرسة الرسالة ثنائية اللغة.

 

وأخيراً نسأل الله التوفيق والسداد لنا جميعاً في بداية عامنا الدراسي الجديد.