رسالة المدير

أكاديمية الرسالة ( قسم الإحتياجات الخاصة)

أقسام المدرسة

رسالة المدير

رسالة الأكاديمية لشهر أكتوبر 2019

Admission at Al-Resala Bilingual School

من أهم ما يميز شهر أكتوبر هو البدء الفعلي في تنفيذ الخطط والأنشطة التعليمية بواسطة الطلاب وذلك استناداً إلى التقييمات الأولية التي أجريت لهم في أول أسبوعين من الدراسة.

وفي هذا الشهر سنناقش مع أولياء الأمور الخطط التربوية الفردية التي أعدها المعلمون  لجميع الطلاب بعد عملية التقييم الأولي ، فضلاً عن الخطط الانتقالية الفردية للطلاب فوق سن "14 عام" ، كما تمت توعية أولياء الأمور بالمناهج والبرامج التي ستقدم لأبنائهم وتم تشجيعهم على إبداء آرائهم فيها حيث تعد الشراكة الثلاثية بين كل من المدرسة وأولياء الأمور والطلاب من الضروريات الواجب توافرها للحصول على برنامجٍ تربويٍ فعالٍ.

وسنبدأ هذا الشهر في تطبيق البرامج المهنية التي من شأنها أن تنمي المهارات الأكاديمية والوظيفية والسلوكية لدى الطلاب حيث يتم تعليمهم كيفية إعداد الطعام والمهارات المكتبية فضلاً عن صنع بعض الأغراض البسيطة ، كما سيبدأ الطلاب في ممارسة الأنشطة التي تضمن تطبيق المهارات المختلفة التي تعلموها سواء الأكاديمية أو الاجتماعية أو المهنية. ومن بين هذه الأنشطة:

الكانتين المتنقل ومهرجان الأطعمة.

تصوير وتغليف المستندات لأقسام : الأكاديمية ، والابتدائي ، والروضة.

إعداد وتجهيز الأغراض المختلفة.

ويشهد شهر أكتوبر البدأ في تطبيق مشروع "نوادي الخميس" والتي من شأنها اكتشاف وتعزيز المهارات والاهتمامات الشخصية للطلاب ، حيث نستهل هذا المشروع بأنشطة متنوعة مثل: الفنون والحرف ، والدراما ، والنوادي الرياضية.

وجدير بالذكر أننا سنبدأ هذا الشهر في تفعيل الرحلات الميدانية والتي تعمل على تعزيز مفهوم التعلم الحقيقي من خلال توفير فرصٍ عديدةٍ متنوعةٍ للطلاب خارج نطاق البيئة المدرسية.  

إن تطوير المهارات والمعرفة لدى الطلاب حسب إمكاناتهم وقدراتهم لضمان استمرار مفهوم التعلم مدى الحياة هو من أهم أولويات العملية التعليمية بالأكاديمية ، لذا يجتمع جميع المعلمين والأخصائيين ومعلمي الدعم في الأسبوع الثاني من هذا الشهر للمناقشة والعصف الذهني للوقوف على الأهداف المشتركة عند وضع الخطط التربوية الفردية IEP)) لكل طالب والتي تستهدف المعايير الأكاديمية والخطط الانتقالية الفردية (ITP) التي تركز على المهارات المهنية .

ومن أهم الأهداف الحيوية التي تسعى الأكاديمية إلى تحقيقها حتى تكتمل العملية التعليمية هو نقل المهارات الأكاديمية والمهنية التي يكتسبها الطالب بالمدرسة إلى البيئة التي يعيش فيها ، ولذلك فور الانتهاء من إعداد الخطط الفردية IEP)) ، سيعقد اجتماع أولياء الأمور مع المعلمين والأخصائيين لمناقشة خطة كل طالبٍ على حدةٍ للتأكيد على الشراكة الثلاثية بين كل من: المدرسة ، والطالب ، وولي الأمر.

لقد كنا دائماً ولا نزال على عهدنا معكم نبذل أقصى ما في وسعنا لتوفير بيئةٍ تعليميةٍ متجانسةٍ وحيويةٍ بهدف تدعيم التنمية الشاملة لطلابنا.